الاثنين، 23 مارس 2015

أحب إنتصاب قامتك في ساحة الحرب


شردت
فكرت
تذكرت  
لقائي الأول بك ، قامتك النّدية في ساحة التظاهر ، قنبلة الغاز المسيل للدموع التي طوقتها بيدين ذهبيتين ورددتها لصف المدافع 
همت بك
هل أخرّت لقطتي المحبة وصول النصر ؟
ولو ..
أحب إنتصاب قامتك في ساحة الحرب ، إنهزام الجموع في عينيك
 ، يأسك ، تيهك
 ، الربيع القادم من ضلوعك
 ، روحك المعلقة علي سلم المحكمة ونقابة الصحافيين
، حدادك الانيق
 ، حطام قلبك المرهون بصورة شهيد
 ، غروب هتافك في الحنجرة المتعبة 


أتمسك بك.. 
صورة أخيرة في عين إرتقت 
، إستئنافا علي حكم بالحبس المؤبد ، 
أسيرا يُمني نفسه بوفاء الاحرار

انت لي
 .. رصاصة صائبة في جوف مخزن الذخيرة
، جديلتان من كوبا الأبية ،
ثوبُ عُرس نفض تراب الحزن عن المخيم
 ، برتقال حزين في ليلة نصر - لأجل غسان - تخلي عن حزنه

 وأنا لك .. يدان تدللان البندقية بنهم 
هل أزف للاسر قبلك ؟
احضر لي هواء البحر معبأً في رئتيك
هل تزف للأسر قبلي ؟
سأحفظ تراتيلك المفضلة و أغنيها في الأسر لك

أبتلعك ..
حبوب خميرة مهدئة للصدمة 
نفسا أخيرا قبل الإشتباك

أحتفي بك 
سند للبراءة
إيمان ابدي بالثورة المهزومة 
وحلمنا المنتصر  "


--------------------------------------------------------------

* منذ فترة قرات دعوة فيسبوكية ركيكة تطالب فتيات إتجاه سياسي ما أن يتوقفن عن إظهار نظرات الإعجاب في التظاهرات للمشاركين الشباب حتي لو كان هناك رابطا شرعيا يجمع بينهم 
لأن هذا يؤخر النصر !
*ربما اكون كتبت النص بإيحاء من " أحب نطقك لحروف العلة - نابوكوف " 
النص المترجم هنا : http://almetaf.com/post/104742759005