الثلاثاء، 13 يناير، 2015

وأخيرا

أنا واثقة أنني الآن أفضل حالا من الأمس 
، لا لأن الأمور باتت أفضل لكن ما هو الأسوأ الذي قد يحدث ؟
هذا الديوان الذي ابتعته وكرهت قراءته ، هوامش بالقلم الرصاص ترتاع جنباته أكثر قيمة من نصوصه البلهاء الغبية ، لكنها تبقي هوامش - مثلى تماما - لن تحصل أبدا علي الدور الرئيسي .
تخطينا كل مراحل اللعبة وصولا لما بعد الأخير ،
 كنا نخرج كل مرة مهزومين وتعطينا اللعبة نقاطا جديدة للحياه !!
 حاربنا كل الوحوش حتي صدافنا ذواتنا .. وحوشاا في مرآه
من ينتصر الآن ؟
وجهي الطفولي أم بذاءتي الخرقاء ؟
شرايين الجميلات المبتورة  ..جسر العالم المكسور لميناء السلام
و لأن العالم لم يحبهن قط ، قطعنها وحرمن العالم البائس من سطوع جديد
كل أحلامنا علي الرفوف قادتنا للسراب والهاوية ، توحشني الغربة و يربطني هذا الوعد - وعدي لك - بالبقاء
أنا يا صديق : " ليس عندي أعز من الروح "
والآن ....
خسرت الروح