السبت، 16 نوفمبر 2013

كوفية


الكوفية التي تحكيها الجميلات في ليالي يناير الباردة 
 التي تقبل عنق الصغيرات ذوات الأحلام 
التي ترافق حناجر الثائرين وهتافات من رحلوا قهرا إلي متاهات السجون
الكوفية التي تبقي لأنثي ما خرج حبيبها مقاتلا و انتهي أسيرا
هذه الكوفيه التي تحيل برد الشتاء ، الوحدة ، الغربة ، و القهر 
إلي نسمات حانية و رقيقة
من يمنحها الدفء ؟؟ 

الثلاثاء، 5 نوفمبر 2013

وصف



- كيف حالك ؟
- أنا ؟!! ها ، بداخلي كانت تعيش مدينة ، مدينة جميلة جدران منازلها زاهيه بالرسومات 
يتجول سكانها في فرح ، يحيون الورود و ينحني صغير وكبيرها لتقبيل الجنيات و تبجيل ترابهن السحري وعصاهن الخلابة

- ثم ؟ !

- لا شيء ، قصف ، قصفت كما قصف الجيش النظامي حمص
بدعوي أنها طفولية ، من بها طفولي وتصرفاتهم طفولية
تهدمت المنازل و الشوارع 
حدائقي التي زرعتها وردة وردة تفحمت الورود
ومياديني  التي زهت بزهو الشمس و المطر
صارت رمادا تساوي بالتراب
لم يبقي من هذه المدينة سواي 
و رسمة صغيره واحده تدل علي عظمة ما كانت عليه مدينتي