الخميس، 26 ديسمبر 2013

بتميل


علي قضبان السكك الحديدية لـقطار استغنت الدولة العبيطة عن خدماته
علي حافته تقف ، تسير بخطوات بطيئة تسرع تفقد توازنها وتضحك 
تستلقي علي ظهرها بين الحصي و الورق ، تداعب فستانها المليء بالورود
ثم تجلس وتمسك ورقة وقلم ، تكتب :
عزيزي الذي لا أعرفه ولا أعرف مكانه ولا أعرف من أين جاء
ولا إلي أين ذهب لكنّي أعرف أنه في لحظات إستسلامي
أسعدني 
... شكرا "
تترك الورقه وتعود من جديد للسير علي القضبان تفرد جناحيها النحيلين و تغلق عينيها وتمضي 
تستنشق العليل تملأ رئتيها المتعبتين بنسيم السعاده و تزفر ضيقها وحزنها المتكبر 
يقطع فكرها صوت غير واضح ، ها .. لقد وضح 
إنه الجار المجهول الذي ينام كل ليلة علي هدهدات الراديو 
: أولها ورد وياسمين و أخرها إنجرح الياسمين
لا العاشق مرتاح ولا الخالي مرتاح
خلينا من السكة دي علي البر مراكبية 
عليادي اليادي اليادي ... "
أودعت شرفة هذا الجار رسالتها المجهولة 
و علي جدار الشرفة في الثلث الأخير من الليل بفستانها الأحمر
إستلقت وكتبت :
المهم أن تهتم بالتفاصيل لتعرف من أين تأتيك السعادة

الجمعة، 20 ديسمبر 2013

إكتمال


قال المصباح للفراشة :
سأخذ حصتي من نور الشمس وأهديها لك 
سأمنح جناحيك المتعبان قبلة الحياة
سأنتهي من إنهيار الأسلاك في دائرتي الكهربية التعيسة 
و أعاود السطوع لأجلك 
لأجلك وحدك
سأداعب قوس قزح علي جناحيك
وحدك أمنت بي وهذا يكفيني
 ...

الخميس، 19 ديسمبر 2013

قد كان شمر للصلاة ثيابه



لمحها من بعيد
وهجها استطاع ان يطغي ويشع في حضرة العشرات من المعارف و الأصدقاء
قابلها بعد غيبته الطويلة 
لم تتغير كثيرا لازالت علي حالتها الراقية كما غادرها ، ممشوقة القوام بهية الطلة يستمع لها الجميع بإعجاب
أصبحت ترتدي الكعب العالي  همممم عظيم ، لحظة هذه النظرة يعرفها جيدا 
نظرة الخجل ، بادرها أحدهم بإطراء ، ربما أخبرها أنها فاتنة في اللون الزهري ، هذه هي المرة الأولي التي يراها فيها مرتدية هذا اللون أيضا 
رأته 
إستأذنت رفاقها وإتجهت نحوه ، حيّته 
مد يديه للسلام وهو يعرف أنها لا تصافح أحد 
إبتسمت  وبادرته : مصافحة النساء حرام يا شيخ 
- إحداهن إستثناء
بخبث أنثوي قالت : بحكم الأخوة بالطبع 
- لا ، بحكم إختلاف النوع 
البشر لا يشتهون الملائكة ولو لمسوها 

 ضحكت وانتهي بصداها خريف عمره 

....

الاثنين، 16 ديسمبر 2013

" عليا " إسما وصفة






نكتب اليوم عن الكمال
وأنا لا أؤمن بهذه اللعبه 
لكن يقيني الطفولي يزرع بداخلي أسطورة ما 
مفادها أن الشخص يجب أن يقابل يوما ما بعض الشخصيات 
لا يزيد عددهم عن أصابع اليد الواحدة  وبالطبع لن يقل عن واحد
هؤلاء أو هذا سيهون عليك ما تلقاه يوميا في بلدنا التعيس 
في حالتي فإن كمالي و إكتمالي اليوم : عليا

غاليتي / عليا 
لا حرمني الله صفو لقاءك
ولا بهجة صحبتك






الأحد، 15 ديسمبر 2013

عك منفرد (2)





و تملى بتوه في عينين تانيين
وعيوني مش ملكي المره دي
وعيون شايلين فرحه و ساكتين
وعيون حزنها بقي شيء عادي
مش فاكر مين شاف مين امتي
ولا فاكر اخر مرة فرحت
ولو ان الشهادات دي بتقول
ان انا للمرة الالف نجحت
لكن فرحتي ملهاش معني
فرحان صورة
وكأن انا سطر وجاه في كتاب
مكتوب علي صيغة فزورة


السبت، 7 ديسمبر 2013

الحرية هي أن يموت وهو يكرههم

إنني الان علي بعد ساعات من قراءة 1984 - رواية لـ جورج أورويل - و الإنتهاء منها
أسطورة الأخ الكبير و الأنظمة الشمولية ، أذكر إنني يجب أن أكتب عن التغير 
للحظات جاءت إلي ذهني فكرة أن الرواية ليست إلا إسقاطا علي واقعنا المعاصر
ماذا لو كانت موجة الربيع العربي جزء من مخطط ما لنظام شمولي ديكتاتوري ؟ هل أوهمونا بالثورة ليقتلوا الحلم ؟
هل أرادوا لها أن تقوم وتندثر ليدسوا في قلوبنا اليأس فلا نحاول مرة أخري ؟
هل كان إعتيادنا للموت والدم والقتل  جزء من مخططاتهم لإغتيالنا معنويا ؟ 
تري من هو الأخ الكبير الذي يريدو أن ندين له بالولاء ؟ 

------

هذه إشارة جدية
ربما يجب أن أتوقف عن قراءة الروايات و الكتب 
الحالة التي تضعني فيها رواية تعجبني تجعلني أكتب عنها و منها وعلي إثرها بلا توقف 
كتابات هستيريه مستمرة 
أنهيها و أقرأها و أتأكد
أن الكتب التي أحبها تصيبني بـ مس من الجنون 
 ----- 
" الحرية هي أن يموت وهو يكرههم "
يموت وهو يكرههم
يموت وهو يكرههم 
أموت وأنا أكرههم
أموت ...

السبت، 16 نوفمبر 2013

كوفية


الكوفية التي تحكيها الجميلات في ليالي يناير الباردة 
 التي تقبل عنق الصغيرات ذوات الأحلام 
التي ترافق حناجر الثائرين وهتافات من رحلوا قهرا إلي متاهات السجون
الكوفية التي تبقي لأنثي ما خرج حبيبها مقاتلا و انتهي أسيرا
هذه الكوفيه التي تحيل برد الشتاء ، الوحدة ، الغربة ، و القهر 
إلي نسمات حانية و رقيقة
من يمنحها الدفء ؟؟ 

الثلاثاء، 5 نوفمبر 2013

وصف



- كيف حالك ؟
- أنا ؟!! ها ، بداخلي كانت تعيش مدينة ، مدينة جميلة جدران منازلها زاهيه بالرسومات 
يتجول سكانها في فرح ، يحيون الورود و ينحني صغير وكبيرها لتقبيل الجنيات و تبجيل ترابهن السحري وعصاهن الخلابة

- ثم ؟ !

- لا شيء ، قصف ، قصفت كما قصف الجيش النظامي حمص
بدعوي أنها طفولية ، من بها طفولي وتصرفاتهم طفولية
تهدمت المنازل و الشوارع 
حدائقي التي زرعتها وردة وردة تفحمت الورود
ومياديني  التي زهت بزهو الشمس و المطر
صارت رمادا تساوي بالتراب
لم يبقي من هذه المدينة سواي 
و رسمة صغيره واحده تدل علي عظمة ما كانت عليه مدينتي

الأربعاء، 30 أكتوبر 2013

متغنليش

 إذا مت اليوم 
هل ترثيني 
بقصيدة أو دمعة ؟ 

بسطورك التي هاجرت دفاتري 
أم نبرتك 
وعندما ترثيني
هل تسمعين أنين هاتفي ؟

حسنا
يهمني أن تعرفين
في حال أن أكون جالسا علي ضفاف نهري الخمر واللبن
في فردوسي
وتنتشر أشجار التيوليب علي ضفافه و أعرف أنها صدقة جارية لي منك
سأقتلعها

تحررت من حبك يا صغيرة
فرصتك نلتها في الدنيا ولم تفلحين
إنها الجنة الأن
الله وحده كفيل بطمأنة قلبي

...

الجمعة، 25 أكتوبر 2013

قلب طاير


أريد ان يستوطن الجراد حقول ذاكرتي
فأنتهي منها وتنتهي مني 
و يرتاح العالم من كلانا معا

أحلم بـ حياه كالحياه
و فرحة كـ الفرحة
تبدأ اليوم ولا تنتهي غدا 
و لا تفني  حيث تحتضر الورود

لا بد أن الله خلق الحب 
للسبب ذاته الذي خلق لأجله راحة اليد :
" التربيت " 

الثلاثاء، 22 أكتوبر 2013

حيث تكمن سعادتي


ردا علي السؤال


أين تكمن سعادتك ؟

في التفاصيل يا صديقة 
أنشودة ما تدخل السرور إلي مسامعي
زميلة لم ألتقيها من قبل تفاجئني بعبارة جميلة كـ : " بس انا ارتحتلك فعرفت اتكلم معاكي " 
صديقة علي واقع إفتراضي تسعد يومك بسؤالها عنك 

باستطاعتنا ان نعيش سعيدين للأبد لو امتلكنا زمام التحكم في مزاجنا التعس 
و استطعنا ولو لدقائق متابعة التفاصيل الصغيرة 


في حياة كل منّا موقف ، يوم أو حادث تغير حياته ومجراها للأبد 
ما اليوم الذي تغير فيه مجري حياتك ؟ 


الأحد، 13 أكتوبر 2013

أصبح عندي الأن مزهريه






مزهريته التي يحبها كانت تزين غرفته القاتمة ذات الأداء الصامت
كل صباح تجفف وجنتيه الشاحبتين بـ وردة
نساها او تنساها
فانقطع الورد
ثم انطفأ نور المزهريه 
أصبحت قطعة قاتمة تنتمي لكوكبته السوداء
وانكسرت
يقف أمامها عاجزا
في كل صباح يلقي عليها السلام و الدمع و يرحل !!!!
المغفل لم يعلمه أحد أن من يكسر الشيء ملزم بإصلاحه أو تركه في حالته المتعبة بسلام
لا أن يمر علي مزهريته كل عده ساعات ليخبرها أنه هنا ولا زال عاجزا  و لا تزال هي ... مكسورة !!

الجمعة، 11 أكتوبر 2013

لماذا تحجبون الشمس بالأعلام ؟


وحدهم يستحقون أن تزين صورهم الصفحات الشخصية
وتعتلي إبتسامتهم جباه الشوارع و الميادين

وحدهم يستحقون الولاء

وحدهم يستحقون نحيبا أبديا علي موتهم
وإحياءا خالدا لذكراهم

الشهداء ...








الخميس، 10 أكتوبر 2013

ومن امتي حبيب ربه بيمشي بخطوة الأغراب ؟




قالت داليا : ومن امتي حبيب ربه بيمشي بخطوة الأغراب ؟

ج : أبدا يا صديقه ، حبيب ربه - فارس هذا الزمان الوحيد و صاحب الظل الطويل 
لا يجيء أبدا بخطوات الأغراب الباهتة المتعثرة لكنه يثب في قفزات سريعة و يتخطي مساحات شاسعة من قلبك
يجتاحه و يستكين داخله بقوة وهدوء في ان معا
قوة تبعث بك البهجة و الخوف
تعرفينه من النظرة الاولي يا صديقة ، يعلق بقلبك إسمه و تفاصيله 
ثم تنسابين في الكلام كجهاز راديو و أنت التي يعرفونها بالصمت و الكتمان


إهداء إلي صديقتي الكاتبة النقية \ داليا رشوان 

الأربعاء، 9 أكتوبر 2013

طول السهر والليل





تستلقي بتعب واضح علي سريرها المرتب الزاهية ألوانه علي عكس وجهها  الشاحب ، إنه ميعاد الألم المتكرر كل شهر ، لن تعتاد الألم أبدا حتي لو زار جسدها الرقيق كل شهر ، مراكزها الحسية لا تعتاده
لكنها تعلمت بالطبع كيف تتكيف معه و مع مزاجها المتأرجح ، تعد مجموعة أفلام تحبها ، باقة من أغانيها المفضلة التي باتت تكرهها ، كمية كبيرة من الفشار والتسالي ، إلي جوارها تسكن المدفأة
تتمني  لو يرافقها أحدهم اليوم ، لو يقبلها بلا شهوه و يخبرها أنه يحبها ، و يضمها بلا شهوه 
فقط تستلقي بين أطرافه فيلملم بعثرة قلبها و روحها و ينتهي ألمها ..

السبت، 5 أكتوبر 2013

إلي خالق هذا الكون


أنت علام الغيوب ولا علم فوق علمك 
يا الله 
عندما أموت
أريد صديقة ، صديقة واحدة تذكرني بالخير و الصدقة والدعاء 

...

الأحد، 29 سبتمبر 2013

لا حزنا ولا فرحا


يأكل ليعيش و يعيش لأن الله تعالي قد خلقه 
أما لماذا يعيش ؟ أو ما الدور الذي خلق هذا " المتعوس " لأجله 
لا يعرف !!
وعليه 
فـ نفسه مسدودة دائما و الأكل مبيجيش علي هواه 

السبت، 28 سبتمبر 2013

سبعات تهمني أنا و أسما


تلبية لدعوة الجميلة : أسماء خليفة 


أكتب اليوم 

سبع حاجات نفسي أعملها :
 ياللي وحشاني ... متوحشنيش
 اقدر صحيا اصوم كل اتنين وخميس
اشوف ايثار و فداء ولبني ودعاء الشيخ و أماني 
اتعلم التطريز الفلسطيني
ازور ( غزة - سوريا - سنغافورة - النوبة - إيفل - سويسرا - اليابان )
اعمل زرع في البلكونة
اجيب حوض سمك
اشتري 30 عدد من مجلة ميكي القديمة





سبع حاجات أقدر أعملها :
 اسمع اي حد
 اكلم نفسي
 ابقي اقوي كل مرة
اتبسط جدا بتفاصيل كتير صغيرة وحلوة
اطبخ اكل حلو 
اتفرج على مسرحيات ومسلسلات قديمة من غير ما ازهق
اقص شعري من غير ما ازعل عليه



سبع حاجات ما أقدرش أعملها 
اوقف التفكير اللي ف دماغي
افصل حياتي عن مزاجي الشخصي
افصل انسانيتي وانا بتعامل مع الناس ( حاجه سخيفه جدا بالمناسبة )
أفوّت يوم مميز من غير إحتفال
ابطل أعك أو في قول أخر أكتب
ابطل اخترع في الأكل وأعك و أزود في الوصفات الأصلية و أحرف فيها






سبع أفلام ومسرحيات مزهقش منها
ونيس
سيدتي الجميلة 
شمس الزناتي
jab we m\et
سكة السلامة
ريا وسكينة
just like heaven

سبع أغاني بحبهم
حبيبتي - كاظم ( بغض النظر عنه هو شخصيا يعني الاغنية حلوة )
سيرة الأراجوز - فريق عمدان النور
مرسال لحبيبتي - الدقاق
عيون بريئة - مغني مجهول
مهما حاولوا - بساطة باند
يوما ما - جوليا بطرس
مفترق الطرق - ماجدة الرومي
وحدي - من زمان جدا - يا غنوة مبتكملش ( محسن )
شد الحزام - حمزة 
يا لالي - دنيا مسعود

سبع صور بحبها









سبع اقتباسات  








ويتبقي 
سبع رسائل سأكتبها ذات حنين 
...

الاثنين، 23 سبتمبر 2013

-_-

يدون الجميع هذه الأيام عن ذكرياتهم في أول يوم دراسة 
سعادتك أنا مش فاكرة فطاري كان إيه :D
المهم 
أول يوم دراسي لازال عالقا بذاكرتي أول يوم في الإعدادية 
لم أظن أنني سأكون بهذا القرب من نفسي
دخلت ساحة المدرسة علي الجانب الأيمن أشجار و الجانب الأيسر مبني المدرسة والإداريين و الفصول
لم أنتبه 
نزلت بخطوات بطيئة علي درجات سلم صغير تفصل الفناء عن الباب
تحركت قليلا إلي سور السلم أسندت ظهري إليه 
وأنتهي 

لم أحاول الإنخراط ، حاولت التركيز وإستعاده أيام مثله 
واستنتجت أنني في كل مرة أتوسط فيها زحام 
أقف علي الطرف 
وحدي 

لم أتغير !!

---

بالأمس كان عيد ميلاد صديقة 
خاطبتها 
وهاتفها يدق تذكرت أنني لا أجيد الدباجات 
أو التهاني 
أو المجاملة 
أو التعازي
لا أجيد شيء !!!
فقط استرسلت و تمنيت أن يصل ودّي


--- 

لست انطوائية لكن يصعب عليّ  ان اقترب من أحد
قريبون من روحي لكن بعيدين - جدا - عن ما يبوح به لساني
لو شعرت للحظة  أن أحدهم يحاول وضع  الحواجز
أنسحب
لا إراديا
حتي لو كنت أتمني عكس ذلك 


الثلاثاء، 17 سبتمبر 2013

واقعيات في عالم إفتراضي

بعض الأفراد من من يطلقون علي أنفسهم لقب " مثقفون " يمضون أوقاتهم علي تويتر في محاولة لإقناع الجميع أن الفضاء الإلكتروني محض تخاريف كالسراب أو الأحلام
ناسيا أو متناسيا أن هذا الفضاء كان له السبق في أن جعل من عقله الأجوف متحدث جيد و من شخصيته التافهه شخصية عامة يهتم بها الناس 
لا أبالي حقيقتا بما يقوله هؤلاء أو غيرهم ، نظريات الجميع لا تعنيني ، ولا الكوكب بأكمله 
إنني أدون اليوم عن صديقات واقعيات قابلتهن ذات صدفة في واقع إفتراضي 

أماني عمر 
لبني أحمد نور
فداء
إيثار
هبه عماره
داليا رشوان
دعاء الشيخ 
جهاد نجيب
سارة درويش
يسرية ( زين - لام )
هديل عبد السلام

إذا طال الحوار أو قصر
أحيطكن علما أن تواجدكن علي مساحتي الإلكترونية يضيف لي الكثير ويعني لي أكثر
كل صورة 
أغنيه 
ترنيمة 
تنقلها أصابعكن إلي الفضاء الواسع 
قد تعيد ترتيب يومي بأكمله 
أدين لكّن بكل بهجة صنعتها حروفكن ذات يوم 
ولكّن مقابل كل بهجة 
وردة 
وإبتسامة 
و دعوة صادقة بأن تستوطن الفرحة قلوبكن النقية 

كل الوّد
سلسبيل صلاح 

الثلاثاء، 10 سبتمبر 2013

وأكون فارس لأحلامك

عزيزي / ....
اكتب اليك وانا في كامل قواي الروحية وكل ذرات جسمي النحيل تقر بحبها و اشتياقها لك 
أعي تماما انه ضرب من ضروب الجنون أن اخاطب المجهول 
لكن لا مشكلة انا اؤمن بالجنيات و الصدف و أفلام الكارتون 
في الواقع هذا يتفق وطبيعتي السخيفة ، ليس خروجا عن المألوف - بالنسبة لي - 

اليوم احاول تطويع كل شيء علي طريقتي ، نعم أعاود أستخدام طريقة " ياكشي تولع " 
اكتب اليك واني اعي انني ربما لن اجدك  ، ربما لن تاتي ، لكنني اعلم ان الله يحمل لي الكثير و انني قادرة علي تحقيق كل واي شيء 
هذا الايمان المنبعث مني ليس غرورا انها غدد التفاؤل اللعينة ونقطة النور التي تصر علي الصمود في داخلي

عزيزي الذي سيعرف عني كل شيء 
انا اكره النيش ، والمستلزمات الزائدة عن استخدامي الشخصي ، الاشياء التي اشتريها ولا استخدمها 
انني احلم بعالم مختلف تماما سأمضيه واقضيه معك 
وأعلم انني اتحدث بصعوبه ولا اجيد البوح الا بعد وقت طويل و بالفعل اكثر من الكلام ، رسالتي تلك لن يستطيع لساني المتعثر ان يقرأها لك 
ربما سأطلعك عليها في مناسبه مهمه 
المهم 
انني احبك و اثق بك واعلم ان احلام قلبي موصوله بك وستنتهي اليك 
حتي لو تقابلنا في اخر لحظات عمري .....  سأسعد 
حتي لو تقابلنا في قصر شارد في جنة الخلد .... سأسعد 

الأربعاء، 4 سبتمبر 2013

صبح الصباح



قليلا ما أستيقظ باكرا هذه الأيام علي الرغم من أنني أحب يومي الذي يبدأ قبل أن تفيق العصافير  من سباتها ، إنها جلسة قصيرة مفضلة 

....

أشرب كوبا دافئا من الشاي المحلي بالعسل و أراقب طابقين جديدين تم بناؤهما حديثا بالطوب الأحمر 
ليتهم يبقون علي هذا الحال 
تبدو الشرفات دافئة غير مبالية بزي أحمر قاتم 

...

زينة رمضان - أو ما تبقي منها علي خيوطه - تسامر النسيم بحركتها الرشيقة ، في كل ليلة أظن أن المطر أخيرا حل
ثم أدرك أنها الزينة 
ربما تحتج ، تتحدث ، تقيم نقاشا سياسيا حادا ، أو تشير إلي التراب الذي غطي فرحتها
لا أعلم 
يوما ما قد أصبح زينة رمضان بالية وحزينة وسأخبر الجميع كيف كنت أشعر 

...

الأربعاء، 28 أغسطس 2013

عن قرب



في داخلي تسكن شابة صغيرة
في غرفة مظلمة إلا من كشاف أبيض خافت ترتدي بلوزة زرقاء زهرية وجيب كحلي داكن طويل وفصفاض ،
 تنام علي جانبها الأيمن وتضع يديها تحت رأسها ، ساقيها مثنية إلي أردافها وعينيها مثبتتين بإحكام علي شباك ،
 شباك أخضر صغير
 يطل منه القمر وتتسلل بروحها منه كالنغمة الموسيقية الوحيدة التي تخرج من أسر سطور النوتة إلي صخب الوتر 
ولا تعود ...

الأحد، 18 أغسطس 2013

عك منفرد




احنا صغيرين اوي يا سيد
انا راح مني كمان حاجه كبيره
مطرح ما عيونك بتكون
أربعه يا ماما أربعة
الدنيا حروووب وحرايق
بتنكر ليه ؟
لبن العصفور في ورق سلوفان
قالي انطريني
ضحكك السكر محلانيش
ملامحها شبه حلمي
واللي ميت من سنين
رميوني خلف السور
كنت تايه وأما شوفتك ...
لا بتتكلمي ولا بتسلمي 
كنت بندهلك حلاوة روح
اضحكي لمراية الأوضة
أصحاب احنا وحبايب
انا نفسي اقولهالك
طلعت مغفل !!!
كل شبر جنة
واللي فاق من وهمه فجأه
ما انتي خلاص حبيبتي غيري
وانتي ملاكي
فوتناكي بعافيه يا شبابيك
ماكنتش باينالي
نبص قدامنا
هنروح الجامعه 
 "س : هي عيشه ولا موته ؟
ج : فوته في حاره سد " 
أكفان زهريه
وبيفشلوا بالاجتهاد 
علي شمس احلامنا 
سيبتيني ومشيتي وروحتي ولا جيتي
يالالي
لشعب حكامه خانوه
نلقاها بتشق السحاب الغميق
بلكي بيوعي الضمير

الجمعة، 9 أغسطس 2013

الهبلة التي تكره الزيف !!


في الشتاء 
أخرج مرتدية سترة شتوية مبطنة بمادة ما تبعث الحرارة بالجسم 
فتبدو وأنت في الحقيقة تزن 50 كيلو جرام  كـ " دبدوب " عملاق

إسكندرية جميلة في الشتاء 
فاتنة 
لا تقل تألقا عن باريس - ولم أزرها قط - 
أقابل صديقه ، أقبلها ، قررنا القراءة اليوم 
ندخل إلي مكتبة الإسكندريه 

لا شيء ممتع !!!
كراسي خشبية مصنوعه بإتقان 
أرضيه لو كنا في زمان غير الزمان لظننت أن أحدهم لعقها بلسانه لتبدو ناصعه كهذا
صوت خطوات قدميك محسوب وواضح كأنك مربوط إلي جرس كبير كالقطط 
إبتسامه مزيفة علي وجوه المستقبلين 
مرسومة كلوحة ملّ منها صاحبها فقرر أن يبقيها معذبة للأبد 
معلقا شفتاها في إبتسامه صفراء سخيفة 

أكره مكتبة الإسكندريه لا لشيء سوي المثالية الفارغة
أزورها أحيانا 
لكن لا أشعر بالراحه فيها
نصف ساعه في " البني دانيال " تساوي ساعتان أو عشر في المكتبة 

------------

كذلك الأفراح الفخمة والمبالغ فيها وفي تفاصيلها
لاعبي كرة القدم و الفنانين و ذويهم 
أشعر أن المثالية المبالغ فيها تلك 
تسلب البهجة 

،،،،

 و قد أكون مخطئة 

...

الثلاثاء، 6 أغسطس 2013

عزلة


أرقص علي السلالم 
أصعد و أنزل 
أخرج وأدخل و لا يصلني من العالم شيء 
سلالمنا التي تفصل بيتنا المعزول عن العالم
وسريري المعزول عن البيت 
وعقلي المعزول عن الجسد 
وروحي التي تغادر كل صباح 
متي تصلني السلالم بواقعا غير الواقع ؟

--------

بيتنا الساقط من الترقيم و شارعنا فاقد الإسم والهويه
ماذا لو أرسل لي أحدهم خطابا ؟

الجمعة، 2 أغسطس 2013

أريد






أريد أن أرتدي فستانا قصيرا
و ألقي بالجزء التعيس من روحي في البحر
أعيش بالروح التي تمنحها لي " خواطر " 
أشارك في تظاهرة فلسطينيه دفاعا عن الأرض وأجاهر بها يوم الحساب ليغفر الله لي تقصيري
أريد أن أعبر العالم بقفزات متتالية و أخرج من قالبه الضيق إلي فضاءه الواسع 
أريد أن أعاصر طفولته ، أحمله في عامه الأول و أخبره أن يختارني عندما يكبر وأنني سأنتظره و لن أكبر 
سأتوقف عند العشرين 
أريد شارعا كبيرا تسكن فيه صديقتان و حبيب و رفاق الفيس بوك و الصور الحبيسة في العالم الإفتراضي
أريد بلادا حقيقية تعاقب الفاسد و تعدم القاتل و تحاكم المغتصب و تسجن المتحرش 
أريد بلادا تعترف بالطموح لا الواسطة 
أريد رفاق يعترفون بالحلم ويكملون طريقه 
لمذا تمسي أمنياتي صعبة في بلاد تبيع الموت كالتذاكر في محطات القطار ؟ 

الخميس، 1 أغسطس 2013

نبتة



كانت فكرة ظريفة راودتني ف بداية العطلة
أن اتعلم شيئا جديدا
وأزرع

في خضم الإعداد الذهني للفكرة
جاءتني التربة والبذور 
بذور ريحان

كانت سعادتي بالغة فبمجرد التفكير زحفت إليّ الأرض و البذرة 

اخترت لها مكانا مميزا علي الشرفة في الجانب المكشوف حيث تأتي الشمس كل صباح
وظللت يوما بعد يوم أسقيها لمده تزيد عن أسبوع
ولم تنبت

ظننت انها تاخذ وقتها لتنمو لا أكثر 
لكن زيادة في الحرص بحثت كثيرا علي  الشبكة لأعرف كم تحتاج بذور الريحان لتنبت
وعلمت أنه في أقل من أسبوع ينكسر الغطاء الخارجي للبذرة 

نبتتي التي جئت بها لتحد من وحدتي وعزلتي 
علمت ذلك مسبقا و مستها أنانية الوجود 
فأبت أن تفعل

...

الثلاثاء، 30 يوليو 2013

الروشتة علي جدار ...


اليوم ندون عن الأحلام 
راودتني الفكرة عن حلم أخير وضعته في صفوف الخطط المستقبلية 
جدارية كتلك : 


الصورة لـ محمد دهشان 

بدوري أنصح بها الجوزائيين 
هؤلاء الذين ولدوا مزاجيين ومنفصمين بالوراثه فمثلا يستيقظ احدهم سعيدا يحاول الاتصال بصديق يجد هاتفه مغلقا 
بوم .!!!
 انتهي اليوم 
وسيمضي نهاره مشاكسا خلق الله لأسباب غير معروفه 

-------

إحداهن ستسيقظ نصف سعيده 
مكالمة هاتفيه " بنوتية " طويلة لساعه أو اثنان 
ترفع هرمون السعاده في شريانها المتقلب إلي أقصاه و لكنها وقت الخروج حاولت ضبط حجابها كما تحب 
لم تفلح
عاودت كيّه وطيّه ولم تفلح 
فقررت الغاء الخروج هذه المرة !!!!!
وتعكر مزاجها تماما

# حدث بالفعل 

----------

هؤلاء المجانين الباحثين عن النكد بمنكاش 
بحاجه إلي جدارية كتلك 
تذكرهم كما مروا انهم يمتلكون الكثير
الحب
 و الأصدقاء
 و الذكريات 
علهم يغلبون يوما جينات برج الجوزاء في دمائهم 
ويقلعون عن الانفصام ...



الاثنين، 29 يوليو 2013

أصدقاء والود موصول فوق زماننا (2)



أعرف الخذلان يا صديقة 
اختبرته من قبل 
الخذلان من الزمن 
و الوجود 
والناس
هؤلاء الذين كان يتوجب عليهم البقاء و التحمل .. فرحلوا

الأحلام التي تتشاركين فيها مع مخيلتك فقط 
لا يعلم بها أحد سواك ولا بتخطيطك لها
وتذهب 

الشارع الذي مررتما به معا و تمرين به الأن .. وحدك 

المظاهر التي كانت تجلب البهجة و البسمة لقلبك الراقي 
و لم تعد تفعل 

إننا نتشارك الخذلان يا صديقة 
كُتب علينا 
جيل بأكمله لا يحارب عدو أو يحاكم مجرم أو يقتص من قاتل 
لكنه يقاوم الخذلان 

لستِ وحدك يا صديقة ولا تظنين أنك يوما ستكونين 

الجمعة، 26 يوليو 2013

أصدقاء والود موصول فوق زماننا



لا أحد يجيد لغتنا يا صديقه ولا يعهدها أحد 
متي أغضب أخذ طريقي الموصول بك و أنتهي عندك و ينتهي غضبي 
لماذا يستحيل الغضب معك حكايات مضحكة ؟ 
أنا لا أعرف ... ولا أظن أنني يوما سأعرف

هذه الروحانية الكامنة فيك 
الروحانية التي تنبع فقط منك 
من خصلات شعرك الطالة من حجابك 
من حديثك القصير جدا و سخريتك اللاذعة
ثقافتك التي يخفيها لسانك 

تجعلني أبوح 
بعبارات مختزلة و ساخرة وضحكات 
وأنسي 

والأن 
متي يحين دورك في البوح ؟ 


# مهدي إلي صديقتان لست بحاجه لكتابه إسمهما

الاثنين، 22 يوليو 2013

الخميس، 18 يوليو 2013

القاصرات

 أرادت الهروب من زحام العاصمه و زخمها فكانت هذه زيارتها الأولي لصعيد مصر ، علي محطة القطار يستقبلها هو
شاب صعيدي  صديق قديم لها ، بعد التحيات و الترحاب أخبرها ان زفاف أخيه بعد
 عدة أيام طلب منها الحضور للمنزل ومجالسة نساء الأسرة لتعيش الطقوس الصعيدية للفرحة
قبلت بسعادة ،،
علي الباب يدق ويفتح ، يخبر الجميع أن الضيفة جاءت فتدخل من الباب فتاة قاهرية شابة في العشرينات من العمر ، بشوشة الوجه ، بهية  الطلة ملامحها المصرية الأصيلة جعلتها فردا في العائلة لأيام
في الصباح تستيقظ وتمضي ساعات الشروق في القراءة أو التفكير ، آسرتها الطبيعة الخضراء والوجوه الدافئة البسيطة و أختصت بحبها طفلة صغيرة في الدار
كانت الصغيرة تراقبها من بعيد دائما وهي تقرأ واذا ما تلاقت الأعين هربت الصغيرة مسرعة وظل هروبها روتينا يوميا حتي جاء صباح وضعت فيه الكتب و الكاميرا في مكانها واختبأت
جاءت الصغيره وبحثت عنها لم تجدها فحاولت تصفح الكتب و لمس الكاميرا بشغف باغتتها مسرعة : هاااا قفشتك
أحست الصغيرة بالخجل
-بتحبي القراية ؟
أشارت برأسها ففهمت انها نعم ، أمسكت  بيدها  ، أجسلتها بالجوار و ظلتا تقرآن حتي انقضي الصباح
-------------------------
في المساء كان الزفاف
جاءها الصديق في الزحام : مش انتي بتعرفي تزوقي ؟
- اه يعني
-طب تعالي زوقي البنات
-------------------------
رفعت الكم فكشفت ساعديها وبدأت بوضع مستحضرات التجميل علي وجوه الصغيرات و المراهقات حتي جاءتها الصغيرة التي تحب القراءة : الله جميل اوي الفستان ده عليكي
- فابتسمت الصغيرة خجلا
دق الباب وطلب احدهم استعجال العروس فتعالت الزغاريد وسحبوا الصغيره من بين يديها !!!!
كانت الصغيرة التي تقرأ هي أميرة الحفل و العروس المنتظر ، أغلقت الباب وراء الجموع والشبابيك أيضا ، غطت وجهها و تسرسبت للأرض تبكي كقطرات المطر
في زحام الزفاف جمعت أغراضها وشتات ما تبقي من روحها و خرجت
تري هل كانت علي حق ؟ هل أخطأت ؟ هل كان يتوجب عليها البقاء ؟ هي لاتعرف ، لم تشعر بشيء سوي انطفاء روحها وانعدام معانيها




السبت، 13 يوليو 2013

مرسال





إلي :
- من يرسلون الماء يوميا للمصلين
- من يدلون المصابيح من الشبابيك
-غريبة هوّنت طريق الكورنيش الطويل المظلم و المزدحم
- صديقة كانت تغني معي و تنشد الان معزوفات الخلود
-فتاة ابتسمت ذات صباح فاسعدت يومي
-صغيرة لوحت بيديها 
-عاشق اهدي ليلاه فانوس
- ليليات ينتظرن فانوسا ملونا
-موائد فقدت هذا الشهر حبيبا وكراسي أصبحت اليوم خالية
-جباه لم ينحني أحد ليقبلها يوما
-نبتة صغيرة وحيده خائفه
- من يبادرون بالتهاني ويبدأون الحديث
-" ربع جنيه " عيدية 
-حنظلة و من معه 
-فارس تعجز أمامه الأبجدية
-الباكين في صمت كل ليلة علي المخدات
-الثابتين و المرابطين و الأوفياء
-بلاد أحببتها بلا سابق زيارة 

إلي هؤلاء وأكثر
ليتني أستطيع ان اخذ معكم صورة كتلك 
ملوحين بعلامة النصر
هاتفين : راح نبقي سوا

الثلاثاء، 9 يوليو 2013

رصيف




علي حافة الانتظار مر شهر يا صديقة ولم تعودي ولا زلنا علي الرصيف نقف وننتظر قطارك
كأطفال في إنتظار توصيلة رحلتهم المدرسية الأولي ينتظرون بشغف ويدلون رؤسهم 
يتشوقون بلهفة لسماع صفير الوصول فيصفعهم القطار بعواء الوداع 
أليسوا صغارا علي الفقد ؟

# إيمان السيد في ذمة الله 

----------------------------------------------------
أبي من هذا الغريب  ؟
ليس غريبا يا ابنتي انه شاب متعلم يعرفه الناس بالخلق الحسن 
اذن لماذا يقف بالساعات كل يوم علي الرصيف ؟
ينتظر زوجته
وأين ذهبت ؟
لم تذهب ، اجبرتها سلطات الاحتلال علي النزوح لمخيمات اللاجئين في أطراف البلاد
وماذا تعني الرموز الثلاثة التي يرسمها ؟ 
حق العودة و الأسري و الأرض 

-تمت-

السبت، 6 يوليو 2013

فـ واصلي رقصك

" الرقصة. قلت فيها ما يستعصي علي الكلام "
كلمات وصال إلي رقية حوار صغير في رواية الطنطورية لرضوي عاشور
امتنعت عن الكتابة لعدة ايام تارة لظروف خارجة عن ارادتي وتارة لاني لا اجد ما اكتب او اجده ولكنه غير مناسب - في رأيي -
اليوم قررت الخروج عن المألوف والكتابة عن الرقص و الان ستقفز في ذهنك صورتين صورة لراقصة شبه عاريه أو شيخ ملتحي يقول بصوت عال ان الرقص حرام والصوت يتردد بقوة كأنه موجه لك

لماذا لا نتصور المنظر فتاة بشعر أسود وملامح شرقية ترتدي بنطالا مريحا يناسبها وبلوزة بنصف كم وترقص أمام المرآه 
أو فتاة بفستان طويل مشدود قليلا لأعلي الخصر ومربوط لخصرها بحجاب ملون ترقص مجاملة لصديقه تقدرها وتفرح لها كثيرا

لماذا تقفز الفكرة لأذهاننا كفتاة ترقص علي مسرح في فرح ممتليء بالممنوعات والمخمورين ؟ أين الوسطية التي ندعي أننا نتصف بها ؟ لماذا لا نمرح في حدود ما تسمح به أدياننا ؟
بلاش ...
لماذا توقفت الفتيات عن الرقص أمام المرآة ؟ والان تسخر مني صحيح ؟ هل تريد أن تعرف ما هو الرقص للفتاة حتي لو رقصت  لمرآتها ؟ 
اسال صديقة ، حبيبة ، زوجة أو اي فتاة ستفهم سؤالك بلا سوء  ظن : بتحسي بايه  وانتي بترقصي ؟
ستخبرك انها تفقد السيطرة علي أطرافها ، تشعر كان لمعانا سحريا يسري في عروقها ، قد ترقص نصف ساعة فقط ستنتهي وتلقي بجسدها علي السرير وهي تشعر بالبهجة كأنها كانت تطير علي قدميها فوق السحاب  والان لماذا  تقرأين فقط ؟
ارقصي
واذا كنت ترقصين واصلي رقصك